من جديد: مؤسسة الحنان الخاصة بأكادير تحرز نجاحا جماعيا بالباكلوريا يعكس روح العمل الجماعي

سوس بلوس
2020-07-21T22:40:24+00:00
2020-07-22T11:39:57+00:00
أخبار المجتمعالرئيسيةتربوياتسوس بلوس TVصوت و صورة
21 يوليو 2020
من جديد: مؤسسة الحنان الخاصة بأكادير تحرز نجاحا جماعيا بالباكلوريا يعكس روح العمل الجماعي

سوس بلوس: أكادير

تستمر مؤسسة الحنان الخاصة بأكادير في حصد النتائج الإيجابية لدى مجموع تلاميذها، وخلال هذا الموسم ” 2019/2020 ” حصدت المؤسسة أعلى النتائج بتحقيقها نسبة نجاح وصلت 100/ 100، في امتحانات البكالوريا خلال الدورة العادية.

هذا النجاح الجماعي، ليس غريبا على مؤسسة تتميز بالاستقرار على مستوى مواردها البشرية، إلى جانب مواكبة التلاميذ دراسيا من أولى مراحل تمدرسهم الأولي إلى غاية حصولهم على شهادة البكالوريا.

ففي المجمل حصل تلاميذ مؤسسة الحنان على شهادة البكالوريا بمعدلات  تراوحت بين 18 و19 بنسبة 18.88 في المائة، بينما شكلت نسبة المعدلات المتراوحة بين 17 و18 نسبة 23.93 في المائة.

كما أن قراءة سريعة لتائج الباكلوريا بهذه المؤسسة تعكس هذا النجاح الجماعي، وهذا الاستقرار الذي يشرف عليه عن قرب كمال ساليمي المدير العام للمؤسسة طيلة السنة يوما بيوم، حيث حصل على ميزة حسن جدا 58،4 بالمائة من التلاميذ المتفوقين، و23،93 حصلوا على ميزة حسن، كما حصل 14،52 على ميزة مستحسن بينما 3،93 فقط هي النسبة التي أحرزت على الباكلوريا بميزة مقبول.

التلميذ اسماء زلو واحدة من المتفوقات بميزة حسن جدا خلال هذه السنة، وفي هذا الفيديو تقدم نفسها وهي كل أمل لشق طريق العلم والتعلم والاهتداء بمسارها التعليمي التذرجي مند الكفولة داخل مؤسسة الحنان، اسماء أنهت مسارها التعليميي بمؤسسة الحنان وتفوقت في امتحان التتويج تحت الحجر  كما تصرح في هذا الفيديو:

وقد ظلت الحنان في صدارة المؤسسات التي ضرب بها المثل بأكادير فالبناء التربوي للتلاميذ على أسس صلبة فتأتي نتائجه الجماعية بدورها في الصدارة، ويؤكد المدير العام للجريدة أن ما يحققه التلاميذ لم يكن ضربة حظ، وإنما هناك عمل مهني جاد يقوم طاقم تربوي مشكل من السيدات والسادة الأساتذة إلى جانب كل الأطر الإدارية العاملة بالمؤسسة.

ولم يفت كمال ساليمي أن يهنئ مولاي الحسن وكافة الأسرة الملكية بحصول ولي العهد على شهادة البكالوريا دورة يونيو 2020 ، خيار دولي مسلك علوم اقتصادية واجتماعية بميزة حسن جدا.
كما نوه ساليمي بكافة الأطر التربوية والإدارية حيث اعتبرها ” سر هذا النجاح الدائم” واشاد بالأمهات والآباء وأولياء الأمور على التواصل الدائم مع مؤسسة الحنان الخاصة، لمتابعة سير التربية والتكوين التي تخص أبناءهم، وقد تجسد هذا الدور – يضيف المدير العام لمؤسسة الحنان الخاصة- خلال فترة الحجر الصحي التي تظافرت خلالها عن بعد جهود الأمهات والآباء مع الطواقم التربوية والإدارية  لإنجاح الدراسة، وجعل الأبناء يتأقلمون مع أجوائها المختلفة، ، ولعل نتائج الباكلوريا خير تعبير على ذلك..
ساليمي أوضح أن المؤسسة اعتمدت الرقمنة مند سنة 2006، ولما فرضت الوزارة التعليم عن بعد خلال ظروف كورونا الاستثنائية، كانت المؤسسة مستعدة للعمل، واعتماده منهاجا تربويا بديلا.

AL HANANE PHT - جريدة سوس بلوس الإخبارية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.