هذه المنطقة من سهل سوس التي تساهم بشكل كبير في اقتصاد البلاد بمنتوجاتها الفلاحية وبمواردها البشرية تعاني وما زالت من أبسط البنيات التحتية من طرقات، الصحة، الكهرباء، الماء الصالح للشرب…حيث يعتبر مركز اولاد برحيل الملاذ الوحيد لما يقارب 20 جماعة المنتشرة في جبالي الأطلس الكبير والمتوسط حيث ياتون من مسافات كبيرة قصد التطبيب معلقين آمالهم في هذا المستشفي الذي لا يحتوي على ابسط المعدات الطبية إضافة إلى النقص الحاد في الاطر الطبية. مناطق ما زالت تعيش حياة العصور الوسطى حيث ما زال اناس يموتون بلسعات العقارب والثعابين في ظل غياب المستشفيات وسيارات الإسعاف بالجماعات القروية بل حتى إن وجدت فبلإسم فقط.