رئيس جماعة إميضر يهدد بالتصدي لقافلة دعم المعتصمين

سوس بلوس
الرئيسيةمنوعات
8 نوفمبر 2012
رئيس جماعة إميضر يهدد بالتصدي لقافلة دعم المعتصمين

وجهت خديجة الرياضي رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان رسالة احتجاج مفتوحة إلى عامل إقليم تنغير،تحمل من خلالها السلطات كامل المسؤولية فيما قد ينتج  عن التصرفات اللامسؤولة لأي جهة كانت ضد القافلة التضامنية التي تعتزم “اللجنة الوطنية لدعم ساكنة إميضر” تنظيمها يوم 09 نونبر الجاري إلى إقليم تنغير للتضامن مع سكان دواوير جماعة إيميضر المعتصمين في جبل ألبان قرب أكبر منجم لإنتاج الفضة بإفريقيا منذغشت 2011. وجاءت رسالة الرياضي كرد فعل على رسالة لرئيس جماعة إميضر إلى رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الانسان، حيث عبر عن انتقاده ورفضه للقافلة التضامنية مع المعتصمين و وصف المبادرة بـ”الخطوة الانفرادية التي لم تراع المجهودات الجبارة –على حد تعبيره-التي بذلها المنتخبون المحليون للوصول إلى حل يرضي طرفي النزاع وذلك من خلال الحوار مع الشركة المعدنية” مما جعله يرفض هذه القافلة واتهم المنظمات والهيئات المشاركة في القافلة بــ”استغلال الوضعية الحالية من أجل مزايدات سياسية وحسابات بعض الأطراف مع الدولة ” كما هدد في رسالته هذه المبادرة التي نعتها بأنها “غير مسؤولة وغير مرحب بها ” وخاطب رئيسة الجمعية بقوله:”نحملكم كامل المسؤولية فيما قد يحدث ،عازمين للتصدي لكل من سولت له نفسه استغلال المطالب الاجتماعية لأغراض دنيئة…”

و وصفت خديجة الرياضي في رسالتها الى عامل اقليم تنغير رسالة رئيس جماعة إيميضر أنها تجاوز لحدود الرأي والنقد وأنها اتسمت بكثير من الوقاحة والاستفزاز ،وأنها تحريض على المعتصمين ومسا بحقهم في الإحتجاج السلمي كما تتضمن تهجما على على القوى الداعمة لمطالب سكان جماعة إيميضر ودعوة علنية لانتهاك الحق في التنقل للمشاركين في القافلة التضامنية ليوم 9نونبر .

وأدانت خديجة الرياضي هذا الاسلوب وطالبت السلطات المعنية بفتح تحقيق بشأنها ،كما حملت السلطات كامل المسؤولية فيما قد ينتج عن التصرفات اللا مسؤولة لأي جهة كانت ضد هذه الحركة التضامنية مع سكان إيميضر بسبب التغاضي عن أفعال لا قانونية وتصريحات داعية للعنف .

ومن جهة أخرى أصدرت “حركة على درب 96″بإيميضر التي تمثل المعتصمين قرب المنجم ،بيانا  ترحب فيه بالقافلة الوطنية المزمع تنظيمها يوم 9نونبر وجاء في بيانها “نحن ساكنة إميضر نعلن أننا سنجعل الورد والأزهار تكسو ممرات جبل العزة والكرامة لاستقبال كل ضيف مناضل”.

وكانت “اللجنة الوطنية لدعم ساكنة إيميضر” قد عقدت في الرباط ندوة صحفية في مقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان يوم الثلاثاء 23أكتوبر 2012،ووصفت خديجة الرياضي في كلمتها التقديمية أن قضية إيميضر قضية تكتنفها جميع انتهاكات حقوق الانسان ،التي تناضل الحركة الحقوقية من ضدها  وانتقدت الرياضي ما وصفته بــ”توظيف القضاء للزج بالمعتصمين في السجن ومحاكمتهم محاكمة غير عادلة انتقاما لنضالهم وصمودهم  .”

وتهدف القافلة التضامنية المزمع إلى التضامن مع سكان هذه المنطقة الذين يوجدون في حالة اعتصام متواصل بجبل البان منذ عام 2011، للمطالبة بحقوقهم الأساسية وعلى رأسها حقهم في الماء الطبيعي الذي تزخر به أرضهم وتستغله الشركة المنجمية التي يتهمونها بإستنزاف ثروتهم المائية و المعدنية المتمثلة في أكبر منجم للفضة

وقال منظمو القافلة إن الهدف من هذه القافلة هو إثارة انتباه الرأي العام الداخلي والخارجي لما تتعرض له تلك المنطقة وسكانها من تهميش، ومساندتهم في نضالهم السلمي من أجل انتزاع حقوقهم المشروعة.

وحسب المنظمين فإن القافلة ستنطلق من عدة نقاط في المغرب ومن خارج المغرب لتلتقي في منطقة ايمضر التي تبعد 30 كيلومتر عن تنغير، ونحو 150 كيلومتر عن مدينة وارزازات، وستعرف مشاركة هيئات حقوقية وناشطين جمعويين وإعلاميين..

تنغير :اسماعيل ايت حماد 

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة