إلحاق أستاذ قيادي ب”البيجيدي” من نيابة التعليم بطاطا إلى مجلس النواب يثير غضب النقابات

سوس بلوس
2012-11-07T23:02:14+00:00
2012-11-07T23:02:36+00:00
الرئيسيةتربويات
7 نوفمبر 2012
إلحاق أستاذ قيادي ب”البيجيدي” من نيابة التعليم بطاطا إلى مجلس النواب يثير غضب النقابات

مرة أخرى يجد وزيرالتربية الوطنية والتكوين نفسه ورطة جديدة وأمام احتجاج نقابي بإقليم طاطا على إثر قراره بإلحاق أستاذ قيادي جهوي بحزب العدالة والتنمية من نيابة طاطا إلى العمل بمجلس النواب،بعدما أهدى قبل هذا انتقالا غيرمشروع لبرلمانية سابقة لحزب رئيس الحكومة من نيابة التعليم بطاطا إلى مدينة العيون.

وحسب البلاغ النقابي الصادرعن النقابة الوطنية للتعليم( ك – د – ش) والجامعة الوطنية للتعليم فرع طاطا بتاريخ 01نونبر2012،فالأستاذ الذي تم إلحاقه بالبرلمان يشغل مهمة الكاتب الكاتب الجهوي لنقابة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب،وعضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية.

وما أجج غضب النقابيين وأقلق نساء ورجال التعليم بالإقليم،يقول البلاغ،هو أن الإلحاق/ الهدية قد كرس سياسة التمييزالفاضح بين المغاربة وأكد على استمرار منطق الريع السياسي في الإستفادة من الإنتقالات والإلحاقات والإمتيازات ضدا على الشفافية وتكافؤ الفرص بين جميع نساء ورجال التعليم.

وذكرأيضا أن هذا الإهداء يحدث في زمن شعارات محاربة الفساد والحديث عن العفاريت والتماسيح وغيره…لذلك تعلن النقابتان التابعتان للكونفدرالية الديمقرطية للشغل والإتحاد المغربي للشغل عن:

-” ادانتهما الشديدة لقرارالالحاق غير لمشروع الصادرعن وزيرالتربية الوطنية والممنوح لهذا الاستاذ المحظوظ،تزكية لثقافة الريع السياسي والنقابي واللاعدالة الاجتماعية ،

– استنكارنهما لما يقوم به الوزيرمن تفويت لانتقالات والحاقات بإقليم طاطا ضدا على القانون،تشجيعا منه للهدرالمدرسي،في ظل الخصاص الكبيرفي الموارد البشرية،حيث لازال العشرات من المتعلمات و المتعلمين محرومين من حقهم المقدس في التمدرس لحدود الساعة.

– مطالبتهما الوزيربالإلغاء الفوري لهذا الالحاق غيرالمشروع المؤرخ في 10 اكتوبر2012تحت رقم 2×3422 احتراما للقانون ولمشاعر الشغيلة التعليمية محليا ووطنيا.

– مطالبتهما الوزيربالإلغاء الفوري للانتقال غيرالقانوني الممنوح للأستاذة البرلمانية السابقة والمؤرخ في 8 اكتوبر 2012 تحت رقم 2×3406 ،

– تشبثهما بضرورة تفعيل مسطرة الانقطاع عن العمل في حق الاستاذة البرلمانية السابقة منذ 26 نونبر 2011 الى يومنا هذا،تماشيا مع التشريعات الجاري بها العمل،فالقانون يعلو ولا يعلى عليه.

– دعوتهما الشغيلة التعليمية الى اليقظة،والاستعداد للخطوات النضالية التي سنعلن عنها قريبا،للرد على هذه الفضائح المخزية المستهترة بالقانون والمستفزة بمشاعرالاغلبية الساحقة من الشغيلة التعليمية محليا ووطنيا”.

.عبداللطيف الكامل عن جريدة الإتحاد الإشتراكي

عذراً التعليقات مغلقة