عودة مكي الصخيرات إلى الواجهة: عالجت ملك التايلاند من السرطان، وجهات تحاربني

سوس بلوس
2012-11-07T22:10:17+00:00
2012-11-07T22:11:47+00:00
الرئيسيةالصحة
7 نوفمبر 2012
عودة مكي الصخيرات إلى الواجهة: عالجت ملك التايلاند من السرطان، وجهات تحاربني

كشفَ المكي الترابي، المعروف بلقب “شريف الصخيرات”، والمدعي لقدرة خارقة على علاج الأمراض المستعصية، خلالَ مشاركته في حلقة من برنامج “بدون رقابة” بداية الأسبوع الجاري على أمواج “راديو بلوس”، مجموعة المعطيات بشأن عمله، متحدثاً عن سببِ تواريه عن الأضواء، بعدَما شغل الرأي العامفي المغرب لفترة غير قصيرة.

وبدا الترابي مرتبكاً في بداية البرنامج، الذي أفلحَ مقدمه في استدراجه إلى بسط القول في عدد من القضايا. حيث ذكرَ “شريف الصخيرات” أنه التقى شخصياتٍ دوليةً مهمةً، من بينها عاهل المملكة العربية السعودية الملك عبد الله، والرئيس الإيراني أحمدي نجاد، فضلاً عن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي زاره مرات كثيرة إلى ليبيا.

ووفقَ اعترافات “شريف الصخيرات” فإن عددا من الشخصيات مروا من أمامه طلبا لعلاجه، يُذكرُ منهم ملك التايلاند، الذي قال المكي إنه كان مصابا بالسرطان وشفي منه الآن بصفةٍ نهائية، وهوَ المرض نفسه الذي جعلَ عبد الله السنوسي، رئيس المخابرات الليبيبة الأسبق، يطلب علاج المكي، الذي وصفَ السنوسي بالصديق الحميم داعيا له بالفرج. ومن الشخصيات اللامعة أيضاً التي تحدث عنها المكي الترابي، أميرٌ إسبانيٌّ من العائلة الملكية استدعاه لعلاجه من مرضٍ ما حسبَ قوله.

المتحدث نفسه، سارَ إلى القول إن بعض الجهات تحاربه محاولةً دفعهُ إلى التوقف عن معالجة الناس، لكنهُ أكد خلال البرنامجُ أنه ماضٍ في تقديم العلاج للفقراء، مضيفاً أنه طلب من الأطباء غير ما مرة النظر في حالته لكنهم أبوا، مستدلا في معرض حديثه بحلوله ضيفاً في الآونة الأخيرة على جامعة كندية، عالجَ بها حسبَ قوله، المرتادين عليها لخمسة وعشرين يوماً”.

وبشأن بعض الاتهامات بمراكمته لأموال طائلة مقابل بيع السكر الذي يجلبهُ المرتادون. رد المكي الترابي قائلا إنه لا يتصرفُ في كميات السكر التي يأتي بها الزوار، ويأخذها العاملون معه فقط، مشيراً إلى أنه رجلٌ ميسور ولا حاجةَ لهُ بأموال الفقراء.

عذراً التعليقات مغلقة