نقابة الصيد بأعالي البحار «تلح» على لقاء وزير الفلاحة

سوس بلوس
الرئيسيةوطنيات
6 نوفمبر 2012
نقابة الصيد بأعالي البحار «تلح» على لقاء وزير الفلاحة

«الله يحب العبد الملحاح». هكذا يبدو إصرار بحارة طنطان على الوصول إلى بر الأمان. سفر يريدونه أن يكون عبر اليابسة، بلا سفن ولا شباك نحو الرباط. مقصدهم هذه المرة ليس صيد الأسماك. الهدف الأساسي من رحلتهم المختلفة هو لقاء وزير الفلاحة لعرض مشاكل مهنتهم. وسيلتهم في اقتناص فرصة الجلوس مع الوصي على قطاعهم هي المراسلات المتكررة. آخر إرسالية وجهوها إلى «عزيز أخنوش» كانت في آخر أنفاس شهر أكتوبر المنصرم. ذكروا الوزير أنهم راسلوه مرتين في موضوع «طلب عقد لقاء». اللقاء المنتظر مازال معلقا، بينما مشاكل بحارة الصيد بأعالي البحار تزداد تفاقما.

ابتدأت معاناة آلاف البحارة بميناء طانطان منذ إقدام الوزارة على إعداد برنامج يستهدف أسطول صيد الرخويات. المخطط يرمي إلى تقليص الأسطول من 349 باخرة إلى 200 باخرة من خلال سحب 149 باخرة وتدميرها. عملية سينجم عنها فقدان حوالي 3275 منصب شغل قار. هذا البرنامج يتضمن تعويضا لمالك الباخرة المسحوبة من الخدمة بمبلغ 8 ملايين درهم عن كل الباخرة. في حين سوف يتم إقصاء البحارة من أي تعويض.

الوضعية المتأزمة للبحارة، دفعت الاتحاد العام للشغالين بالمغرب إلى طرق باب وزارة الفلاحة عبر مراسلات نقابية. مراسلات متتالية تصر على طلب اللقاء بالوزير. جاء في آخرها «هذا اللقاء لم يعقد لساعته رغم إلحاحية موضوعه وتوخينا للحلول بواسطة الحوار البناء، لا سيما أن كثيرا من المضرات المادية والمعنوية قد لحقت بشغيلة القطاع..». فمتى ستصل سفينة «الملف المطلبي» للبحارة إلى العاصمة الإدارية?. وإن وصلت إلى مرساها، فهل ستعود إلى قواعدها «سالمة وغانمة»?.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة