تداعيات انتقال برلمانية سابقة بالبيجيدي من نيابة التعليم بطاطا إلى العيون

سوس بلوس
2012-10-31T22:47:25+00:00
2012-10-31T23:56:00+00:00
الرئيسيةتربويات
31 أكتوبر 2012
تداعيات انتقال برلمانية سابقة بالبيجيدي من نيابة التعليم بطاطا إلى العيون

تداولت مؤخرا بعض المواقع الإلكترونية ما أسمته ب”فضيحة انتقال برلمانية سابقة لحزب العدالة والتنمية من نيابة التعليم بطاطا إلى مدينة العيون بطريقة مشبوهة،بعد ضرب كل المعايير المعتمدة في الحركة الجهوية والوطنية بعرض الحائط وخاصة معيار الأقدمية العامة والأقدمية في المنصب ونقطة الإدارة والتفتيش.

لكن الأغرب من كل هذا هو أن كل من أكاديمية كَلميم السمارة وأكاديمية العيون بوجدورالساقية الحمراء،ضربتا الطم على هذا الخبر/الفضيحة،بل إن الوزارة المعنية أولا وأخيرا بالحركة الإنتقالية الوطنية لم تنف إلى حد الآن ما تداولته تلك المواقع الإلكترونية.

وإذا كنا تطرقنا إلى هذا الموضوع،فلأنه لايمت بصلة إلى ما رفعته الحكومة من شعارات الشفافية والنزاهة إلى درجة أن رئيس الحكومة قد سبق له أن عبرعن استعداده للإستقالة من منصبه في حالة استفاد أحد أتباعه من خدمة بطريقة غير قانونية.

هذا زيادة إلى كون نساء ورجال التعليم بالأكاديميتين معا،لم يستسيغوا هذا الإنتقال المفاجئ لنائبة برلمانية سابقة خارج الضوابط والإجراءات المعمول بها،الشيء الذي خلف لهم استياءا عميقا وخاصة بعد أن علموا،حسب ما أوردته جريدة إلكترونية،أن نيابة التعليم بطاطا لم تتخذ أي إجراء في حق هذه الأستاذة التي لم تلتحق بمقرعملها منذ2011.

فهل ستصدروزارة التربية الوطنية والتكوين توضيحا حول الموضوع تفسر فيه ملابسات هذه القضية للرأي العام أو تنفي ما أوردته المواقع والجرائد الإلكترونية بشأن فضيحة استفادة برلمانية سابقة محسوبة على حزب يقود الحكومة من الإنتقال بطريقة مشبوهة؟.

.عبداللطيف الكامل عن جريدة الإتحاد الإشتراكي

 

عذراً التعليقات مغلقة