الأمازيغية ومايكروسوفت والأمير المغرور

سوس بلوس
اراء ومواقف
25 أكتوبر 2012
الأمازيغية ومايكروسوفت والأمير المغرور

أحيانا يستعصي الفهم على الفرد حتى يخال نفسه عاجزا ويحس بقصور كبير في استيعاب ما يدور من حوله. انها حالنا أمام الأمير السعودي الذي تناقلت المواقع الالكترونية و المنابر الاعلامية قصاصة مفادها كون الأمير لم يدخر جهدا واستمات في استمالة شركة مايكروسوفت للعدول عن قرارها التاريخي بادماج اللغة الأمازيغية في نظامها ويندوزالجديد .
لماذا يا ترى كشر الأمير عن أنيابه ضد لغة لا تمت لبلده ولا ثقافته ولا تاريخه ولا حضارته بشيء؟ لماذا هذا العداء  العدواني لتراث انساني يؤرخ لحضارة انسانية عريقة؟ بماذا سيضر ادماج اللغة الأمازيغية في نظام ويندوزالجديد أميرا لا يعرف عن الأمازيغية أكثر من مشاعر العداء و التطاول البين؟ أسئلة تبقى دون جواب واضح و ان كانت تساعد على فهم العقلية الباتولوجية للبعض وتفسير بعض الأمور والحيثيات.
ان مثل هذا السلوك اللاحضاري يدل على مدى تخلف البعض عن فهم الاختلاف والتعايش معه، يدل على تطاول البعض على الارث الانساني والسعي الى تدميره مع سبق الاصرار و الترصد، يدل على وقاحة من يحشر أنفه فيما لا يعنيه، يدل على حنين البعض الى فترات النخاسة التي نعتبرها ميزة في تاريخهم، يدل عن الارتباط المرضي بثنائية السيد والعبد، يدل عن الاستهتار بسيادة الدول واختياراتها وثوابتها ويدل أخيرا عن الحقد الدفين لهذه اللغة التي يرى فيها “أعداء الحياة” حجر عثرة أمام بسط النفوذ على شمال أفريقيا.
اننا نحيي عاليا ونشكر بأحر العبارات شركة مايكروسوفت التي تحدت غرور بعض النماذج وظنها المرضي أنها تملك قرار العالم بدولاراتها البئيسة، نحييها على مساهمتها في احياء اللغة اللأمازيغية واعادة الاعتبار لها، نحييها على تغليب الفكر الانساني على النزوات و الاغراءات، نحييها على موضوعيتها التي قلما نجدها في هذا الزمان.
بالمناسبة نهنيء أنفسنا بهذه الخطوة غير المسبوقة والتي تحمل الكثير من الدلالات و الرمزية، وتفتح الباب أمام لغتنا لفرض ذاتها داخل الشبكة الدولية، انها فرصة تاريخية لكل غيور على لغته وثقافته للتعريف بهما بين الأمم القريبة والبعيدة، ان هذه الخطوة التي أقدمت عليها مايكروسوفت ستظل مبعث أمل للنهوض بلغتنا حتى نبرهن للعالم أننا صادقون حينما نقول أننا نملك حضارة وتراثا وأدبا غنيا يكفي نفث الغبار عنه. ان خطوة ادماج الأمازيغية في نظام الويندوز تحد أمام الأمازيغ ليرتقوا بلغتهم الى مصاف اللغات العالمية عبر التأليف والبحث والترجمة.
وعلى كل حال،لايسعنا الا أن نعبر لأمير الشرق عن سعادتنا العميقة لفشله في مساعيه لاعدام الأمازيغية وعرقلة هذه المبادرة الانسانية لشركة مايكروسوفت ونعلن له عن تنديدنا لمثل هذه السلوكات اللانسانية وكذا مواساتنا له في تبخر حلمه في وأد الأمازيغية التي تسطع في شمال أفريقيا. كما أننا لن نفوت الفرصة لنؤكد له عزمنا الدود عن لغتنا وثقافتنا أبدا ما حيينا، ونجدد له ولأمثاله الدعوة ليتروكننا نعيش في ود وسلام، فهو يعلم كما نعلم أن ما يصدره الشرق الى بلدان المعمورالى جانب البترول هو الشقاق و النفاق.
نحن لانشبهكم في شيء ولا نرضى بعيشتكم، لكم خصوصياتكم ولنا خصوصياتنا، لكم استبدادكم ولنا ديموقراطيتنا. أختم فأقول :
بشرى لك أيتها الأمازيغية فقد أصبحت شأن من لا شأن له.

عذراً التعليقات مغلقة