Ad Space
الرئيسية مجتمع ساكنة منطقة حاحا مهددة بالعطش

ساكنة منطقة حاحا مهددة بالعطش

كتبه كتب في 18 أكتوبر 2012 - 21:51

تعيش ساكنة منطقة حاحا جنوب مدينة الصويرة معاناة حقيقية يومية بحثا عن قطرة ماء , بعدما نضبت الموارد المائية , بكل الدواوير . حيث يضطر بعض السكان . نساء ورجال الى قطع مسافة طويلة بحثا عن الماء , بعد ان شحت الابار اثر نذرة الامطار هذه السنة , والحرارة المفرطة التي عاشتها المنطقة خلال فصل الصيف . وبسبب افتقار الجماعات المحلية لبنيات تحتية مائية عصرية تؤمن احتياجات الساكنة. فساكنة امنتليت لا تزالت تعاني من نذرة الماء رغم الصيغ النضالية التي نظمتها تعبيراعن سخطها ومعاناتها مع البحث عن قطرة ماء.

وبالدواوير التابعة لبلدية أيت داوود فالساكنة تتكبد معاناة يومية من اجل الحصول على قطرة ماء ,حيث تضطر الى شراء الماء بأثمنه جد مرتفعة لا تلبي حاجياتها من هذه المادة الحيوية , لتنضاف الى المشاكل التي تعانيها جراء الجفاف وقصر ذات اليد.وبالجماعة القروية بوزمور وفي الطريق ترسو عدة شاحنات صهريجية مملوءة بالماء رهن الطلب , حيث يضطر السكان الى شراء الماء بأثمنة تتراوح مابين 400 و500 درهم للصهريج , الشئ الذي لا يسد الحاجيات إلا لمدة محدودة

أما بالجماعة القروية ايت عيسي احاحان , فكل المطفيات بالدواوير نضبت ولم تبق بها ولو نقطة ماء. الشئ الذي دفع بأغلبية السكان الى الهجرة الى مدن الدار البيضاء , اكادير , تيزنيت….)هربا من شبح العطش الذي اصبح يهدد حياتهم . هذا الواقع تتعامل معه الجماعات القروية والسلطات المحلية بنوع من اللامبالاة وكان الامر لا يعنيها اطلاقا .

وبالجماعة القروية اذا كازو يعاني ساكنة الدواوير من الخصاص المهول في الماء نظرا لشح المطفيات . وبالجماعة القروية تمزكيذا وفتاس فالسكان يضطرون الى شراء الماء بثمن 400 درهم للصهريج من اجل توفير الماء ولو لوقت وجيز حتى تجود السماء بالأمطار امام عجز الجماعة على تزويد الساكنة بالماء. وبالجماعة القروية أكليف فيضطر السكان الى قطع مسافات طويلة بحثا عن الماء بالآبار المجاورة , حيث ينتظرون عدة ساعات في طابور طويل. معاناة يومية تؤرقهم وتكبدهم معاناة اضافية , كان من الاجدر الاستغناء عنها لو قامت الجماعة والسلطة بتوفير الماء .نفس المعاناة تعيشها دواوير الجماعة القروية تاكوشت الذي يضطر  معها السكان الى قطع مسافات طويلة للتنقل بواسطة الدواب من اجل البحث عن الماء بالسوق الاسبوعي اربعاء تاكوشت ,مصادر اكدت ان مبادرات هنا وهناك من قبل السلطات  من اجل توفير الماء,لكنها تبقى ترقيعية ولا تفي بحاجيات الساكنة من هذه المادة الحيوية. بعض سكان الجماعة القروية امكراد اكدوا انهم يتوصلون بالماء بواسطة شاحنة تابعة للجماعة مقابل مبلغ مالي ,  كما اكد لنا اخرون ان الماء الموجود بالمطفيات غير صالح للشرب وتنبعث منه روائح كريهة وذوقه مر . ومع ذلك يضطرون الى شربه.

سوس بلوس

مشاركة