في الواقع بعض شركات الامن الخاص توظف الهمج المكلخ، والاعتداء على الصحفي معناه عقدة نقص للبهيمة المعتدية، فهو يبقى مجرد عساس
وطبعا الشمس الحارقة لعبت بدماغه الصغيرة.
تحية للصحفيين المحليين، والى مزبلة القيم ايها الهمجي فمكانك حظيرة بهائم افضل.