أكادير: الإتحاد الإشتراكي يطلق النار على الإستقلال والأحرار ويصف انتخابات الجهة ب “سوق النخاسة”

سوس بلوس
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنية
10 أكتوبر 2012
أكادير: الإتحاد الإشتراكي يطلق النار على الإستقلال والأحرار ويصف انتخابات الجهة ب “سوق النخاسة”

وأخيرا خرج الإتحاد الإشتراكي عن صمته ليندد بطريقة  تجديد إنتخاب مجلس جهة سوس ماسة درعة  بما وصفه في بيان له وزع على وسائل الإعلام ” بعمليات بـيع وشراء الذمم” في إتهام واضح لحزب الإستقلال ومنسقه الجهوي عبد الصمد قيوح وحزب التجمع ومنسق مكتبه الجهوي محمد بودلال،هذا وقد مرت إنتخابات جهة سوس ماسة كما تتبعتها أعين وآدان ممثلي وسائل الإعلام ،في أجواء مشحونة غلب عليها طابع التسيب وعدم المسؤولية وهو ما أثار غضب بعض أعضاء المجلس خصوصا حسن نشيط عن الحزب العمالي الذي وصف ما جرى في إنتخاب مجلس الجهة “بسوق للغنم” في إشارة للعمليات  البيع والشراء ،من جانب أخر إحتج كل من موسى الهبزة عن حزب الحمامة بذاخل قاعة الإنتخاب وتساءل وهو يصيح بأعلى صوته “اللهم إن هذا منكر”وفين هي سلطة آعباد الله ” هكذا أعقبه إحتجاج يرعاه سباعي عن حزب الميزان .كل من تتبع أجواء تجديد إنتخاب مجلس جهة سوس ماسة درعه أجمع عن أسوأ إنتخابات في عهد الدستور الجديد ،كما أنها تبين عن إستمرار الفساد الحزبي وعن تدخل أخرين في رسم خريطة جهة سوس ماسة درعة ،قبل ثلاث أيام كما تناقلت بعض الأنباء إجتمع وزير الفلاحة عزيز أخنوش بوزير الصناعة التقليدية الإستقلالي  وبحضور علي قيوح ومحمد بودلال وإبراهيم الحافيدي المعاد إنتخابه،جلسوا في villa بأكادير ورسموا خريطة مجلس الجهة لولاية إنتدابية قد تستمر إلى نهاية 2013 .

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة