Ad Space

شريــط الاخبـــار

الرئيسية وطنيات 2000 قاض نظموا وقفة احتجاجية أمام محكمة النقض مطالبين باستقلال القضاء

2000 قاض نظموا وقفة احتجاجية أمام محكمة النقض مطالبين باستقلال القضاء

كتبه كتب في 8 أكتوبر 2012 - 00:54

 أبرز عناوين اليوميات المغربية الصادرة يوم الاثنين 08 أكتوبر قادتنا إلى الوقوف على العديد من المواضيع المتميزة،  والبداية ستكون مع  يومية “الصباح” التي أفادت أن السلطات السعودية فتحت تحقيقا في بخصوص مغاربة يُقيمون بصفة غير شرعية منذ شهر رمضان في مكة المكرمة، والذين تم ضبطهم في موسم الحج دون ترخيص من وزارة الحج السعودية التي أبدت تشدّدا خلال الموسم الحالي، وطردت مئات الأشخاص الذين وصلوا إلى السعودية بطرق غير قانونية. وكشفت مصادر “الصباح”  أن المستجوبين أدلوا بتصريحات إلى السلطات السعودية، تفيد أنهم قدموا إلى الديار السعودية عن طريق وكالات أسفار، يحصل أصحابها على تأشيرات العمرة لمدة تتجاوز 3 أشهر، دون أن تتوفر على كفيل في السعودية.

 وفي موضوع آخر، كتبت يومية “بيان اليوم” أن الجمعية المهنية لأرباب المطاحن أعادت توجيه اتفاق التعاون القائم بين هيئة تصدير الحبوب الفرنسية والفيدرالية الوطنية لأرباب المطاحن بالمغرب خصوصا في  مجالي التكوين والدعم التقني والعلمي. وفي إطار برنامج الدعم هذا سيتم تكوين المكونين، خاصة المنتمين إلى معهد التكوين في صناعة المطاحن بالدار البيضاء ومده بأرشيف مهم من الوثائق حول المطاحن٬ فضلا عن توسيع مجال التعاون نحو قطاعات أخرى منها على الخصوص قطاع المخابز.

وننتقل إلى يومية “المساء”، التي كتبت أنه في سابقة من نوعها، خرج أزيد من 2000 قاض، أول أمس السبت، إلى شوارع الرباط، احتجاجا على ما أسموه “الحكرة والظلم”، فيما قال نادي القضاة، الذي دعا إلى هذه الوقفة الاحتجاجية، إن نسبة المشاركين في هذه المسيرة بلغت 70 في المائة من مجموع قضاة المملكة.
وطالب القضاة في وقفتهم الاحتجاجية أمام محكمة النقض، بحي الرياض في الرباط، باستقلال النيابة العامة عن وزارة العدل، معتبرين أن تبعية سلطة الاتهام لوزارة العدل تعد تدخلا من قبل الجهاز التنفيذي في استقلالية القضاء، وهو ما سيعرقل الوصول إلى قضاء مستقل ونزيه، على حد تعبير القضاة المحتجين.
“أخبار اليوم” عادت إلى هزيمة الأصالة والمعاصرة في الانتخابات الجزئية بكل من طنجة ومراكش، وقالت إن  صدمة الهزيمة كانت قاسية على قيادة حزب “التراكتور” التي وجهت سهام النقد إلى أكثر من طرف، بدءا بأئمة المساجد ودور القرآن، ومرورا بالإعلام العمومي، وانتهاء بالعدالة والتنمية، الذي يريد “امتلاك الدولة”، على حد تعبير إلياس العمري، القيادي البارز في حزب الأصالة والمعاصرة.
ففي اجتماع لمجلسه الوطني، أول أمس السبت، بالصخيرات، هاجم العماري وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، واتهم أئمة المساجد بدعم العدالة والتنمية، كما هاجم دور القرآن، التي يتزعمها السلفيون، وقال إنهما من بين الأسباب التي أدت إلى هزيمة حزبه الانتخابية.
كما نشرت نفس اليومية أن أحمد عصيد، الناشط الأمازيغي، فاجأ المشاركين في ندوة “دفاتر التحملات وإشكالية التنوع”، مساء الجمعة الماضي بالرباط حين اعتبر أن اللغة الفرنسية “ليست لغة أجنبية في المغرب”، وكذلك حين عارض توجه وزير الاتصال، مصطفى الخلفي، لمنع إشهار ألعاب الحظ  قائلا “ألعاب الحظ ليست قمارا، بل هي ألعاب معروفة في العالم تمارسها العائلات وأبناؤها”، معتبرا أن ذلك الإشهار مجرد خدمة، مثل الأذان الذي يدعو الناس إلى الصلاة.
“الأحداث المغربية”، وفي مقالها الرئيسي، نشرت موضوع  موظفين وسماسرة يحصدون مئات الملايين بالنصب على البنوك، وأكدت على  أن هؤلاء يمتلكون كل ما هو ضروري لفبركة ملف متكامل من الوثائق المزورة وقادرين على إيهام كل راغب في قرض بنكي من الاستهلاك إلى السكنى بأن مطلبه سهل ومراده على مرمى حجر،  كما يدّعون أن المكاتب المقفلة والدوائر العليا مراتع يلجونها متى وأين وكيف شاؤوا.

ونعود إلى يومية “الصباح” التي ذكرت أنّه تأكد أن الميزانية الجديدة التي توصل بها مجلس المستشارين برسم سنة 2013، تضمنت رواتب كافة المستشارين البرلمانين الـ 270 بالغرفة الثانية. وحسب “الصباح”، فإن عددا من المستشارين الذين انتهت ولايتهم البرلمانية سيستفيدون من تعويضات مالية خارج ممارسة مهامهم النيابية، إذ قررت الدولة صرف تعويضاتهم رغم أنه لم يعد يفصلهم عن مغادرة مجلس المستشارين سوى أقل من شهر. وأضافت نفس اليومية أن العملية ستكلف ميزانية الدولة خسارة بقيمة تناهز ثلاثة ملايير و600 مليون سنتيم، تشمل فقط رواتب شهرية لتسعين مستشارا برلمانيا تنتهي ولايتهم بالمجلس بعد أقل من شهر.

أكورا بريس-نبيل حيدر

مشاركة