التفاصيل الكاملة لانتحار عروس باشتوكة أيت باها يوم زفافها

سوس بلوس
2012-10-02T21:36:31+00:00
2012-10-02T23:56:56+00:00
الرئيسيةللنساء فقط
2 أكتوبر 2012
التفاصيل الكاملة لانتحار عروس باشتوكة أيت باها يوم زفافها

حفل ساهر قضاه المدعوون بحفل زفاف بدوار أغبالو، جماعة سيدي وساي باشتوكة أيت باها، ينتهي بفاجعة انتحار العروس، نصبت ” لخزانة” وعلت الأهازيج المكان غير أن لحظة الدخلة على العروس، وعملية إيلاج فاشلة أثارت النقاش فوق سرير الزوجية تحولت إلى انتحار.تحولت ومأساة، انتحرت العروس بالمرحاض في لحظة الدخول عليها، مستعملة وشاحها، ” فولار”  ليتحول العرس إلى مأتم، توقفت أجواء الفرح والزغاريد صبيحة يوم الأحد وعلا العويل فضاء المكان ، حل اللطم والصراخ محل الفرح.كما تحولت الخيمة الكبرى  المعدة للاحتفاء بالعروسين يوم الأحد إلى فضاء لاستقبال المعزين.

ماذا جرى ليتحول زفاف ساهر  إلى  لحظة دم، ضحيته شابة من مواليد 1988 ، دخلت المرحاض في الصباح الباكر،  وربطت وشاحها ” شال” مع القضبان الحديدية لنافذة بيت النظافة، لتقضي نحبها؟

عند حلول فجر يوم أول أمس الأحد، انتقلت العروس لبيت زوجها بنفس الدوار، على الساعة الثالثة، كل شيئ على ما يرام، وفق الطقوس والعادات المحلية، فالعريس اقتنى لزوجته عجل ” الذبيحة”، وبدت منشرحة، ولا شيئ يدل على وجود طارئ ما يتهيئ، أو صدود أو سوء تفاهم، إلى أن استيقظ المدعوون على المأسة صبيحة يوم الأحد.

مشكل تافه تحول إلى مأساة… في الثالثة صباحا نقلت الشابة من بيتها، فدخل العروسان شقتهما، وأغلق عليهما غرفة النوم لأجراء تقليد الدخلة، فشلت المحاولة الأولى للحصول على نقطة دم ” عربون العذرية” بعد عملية إيلاج لم يظهر لحد الآن هل كانت صائبة،  بعدها دار نقاش بين العروسين، اتهم العريس شريكته بعدم مصارحته بكونها غير بكر، وتشبثت هي بعذريتها، وبأن الإيلاج لم يكن مكتملا وبطريقة صحيحة، وقرر العريس القيام بمحاولة ثانية، ليتأكد حقيقة عذرية شريكته، غير أن العروس المرتبكة ظلت تستمهلله إلى أن استسلم لنوم عميق ناتج عن أثعاب يوم السبت ، وسهر ليلة الأحد.

وحدها العروس لم يغمض لها جفن، وفي لحظة ضعف قاتلة، وما قد يترتب عنها من عواقب وقيل وقال، ونظرة دونية من الزوج والمحيط، قررت الانسحاب من الغرفة بهدوء، وحملت “الفولار” متوجهة نحو المرحاض المجاور لغرفة النوم، حيث استعملت كرسيا، وربطت الوشاح بقضبان نافذة بثيت النظافة العلوية، بعد ربط طرفه الأول بعنقها، أزاحت على الفور الكرسي من تحت أقدامها فغادرت الدنيا بهذه الطريقة المأساوية.

 العريس استقيض في حوالي السابعة والنصف صباحا، وانتبه لغياب عروسه، فبحث عنها داخل الشقة، لاحظ وهويبحث أن المرحاض محكم الإغلاق من الداخل، وما أن كسر قفله حتى وقف على الماسأة فبادر لإخطار السلطة المحلية، التي أخبرت الدرك الملكي بواقعة الانتحار.

انتحار غامض، صفة يتقاسمها الجميع بماسة، قالزوج على قدر من اليسر يشتغل بأحد مناجم الفوسفاط بجنوب المغرب، خطب جارته مند شهر مارس الماضي وعندما كان يستعد لإجراء حفل الزفاف توفي أب الخطيبة

ليتأخر الحفل أربعة شهور و10 أيام، وتقرر إجراؤه يوم أول أمس بعدما نال إجازة مهنية.

ظلت العلاقة بين الخطيبين عادية، كلما قدم من الصحراء لتفقد أسرته يلتقي بخطيبته، ولم يفكرا في الاختلاء تاركين الأمر ليوم العرس ولحظة الدخلة، وفي تلك الأجواء المشحونة المرتبطة بغياب الخبرة والضغط النفسي، وقع الارتباك وانتهى بفجيعة الانتحار، العريس اكتفى لدى الدرك بوصف اللحظات التي سبقت الفجيعة فيما مستشفى الحسنالثاني فتح تحقيقا طبيا لمعرفة أسباب وفاة فتاة تركت أما مكلومة رفقة إخوتها الذين فقدوا الأب مند أربعة شهور.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة