ضحايا برك الأمطار باشتوكة وأيت ملول

سوس بلوس
الرئيسية
1 أكتوبر 2012
ضحايا برك الأمطار باشتوكة وأيت ملول

انتشل أحد الغواصة من وادي ماسة تلميذا يوم أول أمس الأحد تلميذا يدرس بثانوية المسيرة الخضراء، بعد غرقه بأحد البرك المائية التي خلفتها الأمطار الأخيرة بمنطقة زاد أوغزيفن، الشاب توجه للسباحة بتلك البركة ليلقى حتفه، عمره 22 سنة يتحدر من دوار أومريبط بالمنطقة، نزيل خيرية ماسة، وقد اهتدى إليه السكان من خلال ملابسه التي خلفها قرب البركة، ونقل إلى مستودع الأموات بأكادير لتحديد أسباب الوفاة.

وخلال ليلة أول أمس كذلك تجهر السكان من جديد بجوار واد سوس على مستوى قنطرة أيت ملول بحثا عن طفل  غريق جديد. وقد تمكنت الوقاية المدنية من انتشاله، ونقلت جثته إلى مستودع الأموات لتحديد أسباب الوفاة، وكانت الوقاية المدنية انتشلت في وقت سابق بنفس المكان  جثة شخص متحللة طفت فوق الماء.

ضحايا البرك المائية بالأودية في ازدياد، ويرى فاعلون جمعيون أن مخلفات المقالع تخلف كل سنة عشرات القتلى، بأكادير الكبير أغلبهم أطفال، ويافعون تقودهم حماستهم نحو السباحة وسط البرك المائية، ليقعوا في الفاجعة، الأمر الذي يتطلب تدخلا على مستوى كل جماعة للحد من هذه الظاهرةوإزالة البرك الضخمة أو حراستها.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة