بويزكارن : العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان تهاجم حكومة بنكيران

سوس بلوس
2012-09-25T00:54:19+00:00
2012-09-25T00:58:11+00:00
أخبار المجتمعالرئيسيةتمازيغت
25 سبتمبر 2012
بويزكارن : العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان تهاجم حكومة بنكيران

انتقدت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان ما سمته “فشل الحكومة في تنفيذ التزاماتها اتجاه المواطنين، وإخلالها بالبرنامج الانتخابي الذي نالت الثقة على أساسه”، خاصة في ما يتعلق باستمرار الحكومة الحالية في مسلسل منع تسجيل الأسماء الأمازيغية.

وعابت العصبة على الحكومة عدم جديتها في الإسراع بإخراج القانون التنظيمي الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، مع استمرار سياسة الارتجال في تدريس الأمازيغية وإسناد تدريسها لأساتذة لم يتلقوا أي تكوين، وعدم توفير البنيات البيداغوجية اللازمة لإنصافها”.

وتطرق المكتب التنفيذي للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، في اجتماعه أمس الأحد بمدينة بويزكارن، في بيان توصلت سوس بلوس بنسخة منه، إلى ما اعتبره “عدم إصلاح القطاع السمعي البصري، وتراجع وزير الاتصال عن وعوده بالإصلاح، واستمرار نفس الوجوه المرتبطة بالتحكم والفساد في تدبير القطاع”.

وسردت العصبة بعض المظاهر الرئيسة الأخرى لما سمته فشل حكومة بنكيران، ومن ذلك “تدهور التعليم الجامعي وحرمان أبناء الفقراء من أماكن متابعة الدراسات الجامعية، حيث تعيش الجامعات المغربية اكتظاظا غير مسبوق، وتوزيعا غير متكافئ للجامعات وملحقاتها على الصعيد الوطني، بما يضرب حق التعليم والتعلم لجميع المواطنين المغاربة”.

وزاد البلاغ مؤشرات أخرى لـ”فشل” الحكومة، من قبيل استمرار قمع الاحتجاجات الشعبية المدنية السلمية، واستعمال القوة العمومية لنسف التجمعات العمومية القانونية، ما يشكل انتهاكا واضحا للحق في التظاهر والتجمع القانونيين.

وانتقدت العصبة ما اعتبرته استمرار الحكومة في “نهج أسلوب الإفلات من العقاب في الجرائم المالية والاقتصادية، ومحاكمة المبلغين عن الرشوة بدل المرتشين في خرق دستوري وقانوني سافر”، فضلا عن “استمرار محاكمات الرأي والتعبير، وخاصة ضد نشطاء حركة 20 فبراير، مما يعد انتهاكا صارخا للدستور وللمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وهاجمت العصبة الأمازيغية أيضا “استمرار ضرب القدرة الشرائية للمواطنين عبر نهج مقاربة اقتصادية لا شعبية تعتمد على التقشف في النفقات الاجتماعية، والتساهل مع التهرب الضريبي، مما يؤدي بالضرورة إلى التضخم وارتفاع الأسعار وتدهور معايير جودة الحياة عند المغاربة”.

ولم يفت بيان العصبة أن يطالب الحكومة والقضاء بفتح “تحقيق نزيه وعادل لإلقاء الضوء على قتلة الشهيد آيت الجيد بنعيسى ومحاكمتهم محاكمة عادلة، وإبلاغ الرأي العام الوطني بنتائج التحقيق استجابة لمطالب عائلة الشهيد”، وفق تعبير بلاغ العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة