بنكيران بأكادير: ضحايا الصفيح يعكرون مزاجه، وجهات تنفث سموم جرائدها لإفشاله

سوس بلوس
2012-09-24T15:59:20+00:00
2012-09-24T16:07:37+00:00
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنية
24 سبتمبر 2012
بنكيران بأكادير: ضحايا الصفيح يعكرون مزاجه، وجهات تنفث سموم جرائدها لإفشاله

من جديد يخلق عبد الإله بنكيران الحدث في التجمع الخطابي للعدالة والتنمية في مؤتمرها الجهوي الرابع المنعقد خلال أمس الأحد  23 شتنبر 2012 بمسرح الهواء الطلق بأكادير، بنكيران دافع عن التجربة الحكومية الحالية وقال إنها في البداية ولايمكن إصلاح فساد 50 سنة في بضعة شهور.

كما وعد بأن مناصب الشغل سترتفع، وسيتم إيجاد حلول للسكن بالقطع، مع التجارب السابقة التي اغتنى منها عديديون، بنكيران ذكر بالإضافات المادية  التي مست منح الطالبة الجامعية، ولو أنها لم تتجاوز حدود مائتي درهم يضيف المتحدث، غير أنها تزحزحت عن المبلغ الذي ظلت فيه مند عقود.

 ووعد أمين عام العدالة والتنمية بأن تصرف للمحتاجين منخا شهرية، فلا يعقل أن يستفيد الميسورون وأصحاب السيارات من المحروقات ومن صندوق المقاصة على حساب الضعفاء الذين يستعملون الطاكسيات والحافلات في تنقلاتهم. والذين لا مورد عيش لهم.

تحدث بنكيران عندما كانت زخات المطر تنزل على مسرح الطلق أمام بضعة آلاف من الحضور، أغلبهم من مناضلي العدالة والتنمية والمتعاطفين معها، وفي المقابل حضر إلى جانبهم ضحايا الصفيح بتدارت، والذين هدمت بيوتهم خلال هذه السنة وقد رفعوا شعار:” بنيكران ها هو والسكن، فينا هو ” وطالب في البادية بأن يمهلوه مزيدا من الوقت فلا يعقل أن تحل مشاكل 50 سنة دفعة واحدة.

عبد الجبار القصطلاني الكاتب الجهوي للحزب سار في نفس الاتجاه واعتبر المحتجين ضيوفا على العدالة والتنمية، غير أن بنكيران في أوج غضبه وصفهم بالمشوشين، والمرسولين إليه من قبل جهات معينة، وهددهم في مرة بأن يكشف الجهة التي أرسلتهم إلى العدالة والتنمية للتشويش عليها مع العلم أن نفس الفئة دخلت على أمين عام التقدم والاشتراكية نبيل بعبد الله عند زيارته الأخيرة إلى أكادير، ولم يتهم زعيم الكتاب يومها  أي جهة بأنها بعثت إليه هؤلاء ، كما تسلم منهم مجموعة من الملفات الأمر الذي لم يفعله بنكيران بالمقابل وعد باستقبالهم بالوزارة .

وأشار بنكيران أن جهات غير معروفة أو من أسماهم سابقا التماسيح والعفاريت تحاول إفشال تجربته،,وأن هذه الجهات لديها جرائد ومجلات تزرع السموم وتشوش على التجربة الحكومية، وطالب بنكيران بعض الفنانين بالعدول عن التعرض إليه، وذكرهم بالندم الذي اصاب “بعض المذيعين الذين اساؤوا إليه سابقا وندموا”، بنكيران قال إن  الجرئد الموالية لهذه الجهات الخفية تحاول أن تفسد علاقته بالملك، مرة بالقول إنه لا يمارس صلاحياته، وأخرى بالقول إنه يرغب في الانقلاب على الملك، وأخرى بالقول إن عبد الله بها، علبته السوداء وكاتم أسراره الذي يأتمر بأوامره.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة