محمد أمنون: … الكيل بمكيالين في ممارسات البيجيدي

2019-01-12T19:35:31+00:00
2019-01-12T19:36:21+00:00
اراء ومواقفالرئيسية
سوس بلوس12 يناير 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
محمد أمنون:  … الكيل بمكيالين في ممارسات البيجيدي
رابط مختصر

المغرب … الكيل بمكيالين في ممارسات البيجي

بين استاذ الفلسفة المفكر الامازيغي احمد عصيد واستاذة الفلسفة القيادية في البيجيدي ماء العينين تنكشف حقيقة الكيل بمكيالين … تحدث الاستاد احمد عصيد الكاتب و الناشط الحقوقي المغربي ذات يوم عن تناقض المنظومة التربوية، ومقررات التربية الإسلاميَّة و تناول ذلك بالنقد مدافعا عن قيم حقوق الإنسان الكونية ، فثم تحريف حديثه عن النبوة من طرف القوى الرجعية غلاة و متطرفي التيارات السلفية بوجهيها الدعوي والسياسي، الدين جندوا كل الوسائل غير الشريفة من أجل التشهير بالأستاذ احمد عصيد والتحريض ضده باستعمال الإشاعة الكاذبة و النبش في حياته الخاصة واستغلال المساجد والدعوة الصريحة إلى القتل و إهدار الدم … فقد وصف الشيخ السلفي، حسن الكتاني، في تصريح خطير، أحمد عصيد بـعدو الله، فيما ذهب شيخ السلفية محمد الفيزازي، إلى القول : ” لقد حاورت عصيد أكثر من مرة، وحاولت هدايته وأعترف أنني فضلت في إقناعه بعظمة الإسلام وجلال القرآن، وصدق النبي والرحمة المهداة.. بل ما زادت دعوتي عصيد إلا نفورا”. بالمقابل، وانضاف الى الركب رئيس الحكومة انداك الامين العام للبيجيدي عبد الإله بنكيران، وذلك في تصريح له، خلال افتتاح أشغال احد مؤتمرات شبيبة حزبه، حيق قال : ” إنه ليس من المعقول التعريض للرسول (ص)، لأنه سيد الخلق، ولا نقبل بهذا “، وهو نوع من التبرير امام شبيبته لمبررات تكفير المتطرفين للمفكر أحمد عصيد ، هذا الاخير الدي هاجمته ماء العينين نفسها يوما في تدوينة استعلائية محاولة سلبه حقه حتى في التعبير الحر قائلة : ” السيد عصيد حاول أن يعطيني دروسا عن معنى المسؤولية، هنا أريد أن أذكره أنه ليس مؤهلا بالبت والمطلق لإعطائي دروسا في الممارسة السياسية، أو التعبير الحر عن الرأي … “، وزادت : ” يكفي أن يعرض على المغاربة اسمه مقرونا باسم بنكيران وليعذرني لأشفق عليه من النتيجة ” .
اليوم و بعد واقعة ” التبرج بأموال دافعي الضرائب ” التي فجرها الحقوقي والمحامي الاستاذ الحبيب حاجي، كما ورد في بعض التدوينات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ،وما رافقها من حجم التضامن مع القيادية في البيجيدي امينة ماء العينين بدعوى ان ما وقع هو : ” مؤامرة محبوكة تستهدف اسكات و الجام السيدة ماء العينين بعد مواقفها الجريئة ضد التماسيح و العفاريت …” على حد تعبير انصار البيجيدي .
اليس من حقنا ان نحاكي الحدثين باعتبار المعنيين مواطنين مغربيين سواسية امام القانون و لهم كامل الحق و الحرية في ممارسة حقوقهم في التعبير و الراي و الحياة الشخصية ؟؟ ونسائل انصار البيجيدي لماذا قبلتم وساهمتم بل كنتم في طليعة جوقة التحريض و تجيش الراي العام ضد عصيد وتناولتم حياته الشخصية “صفحاتكم الاجتماعية لا تزال تحتفظ بكل شيء ” بسبب أفكاره ومواقفه؟؟ اليس هذا نوعا من المس بالحريَّات الفرديَّة من قبلكم ام انكم انتم وحدكم الشعب المختار من دخل بيتكم فهو امن و من خالفكم فمصيره كمصير عصيد ؟؟؟ فلماذا تستنكرون بهذا الحجم و بهذه الطريقة ما تتعرض له ماء العينين و تساهمون فيما يتعرض له الاستاذ احمد عصيد ؟؟ اليس هذا هو عين الكيل بمكيالين ؟؟ وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من تعدد المكاييل فذكر أن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، فلذلك خذلهم الله تعالى وكتب عليهم الذلة والمسكنة ، فكيف تدافعون عن حق ماء العينين و تحاولون سلب عصيد حقوقه ؟؟ كيف التزمتم الصمت بعد طرد بنكيران للصحافية بالقناة الثانية سنة 2011 السيدة امينة خباب بدعوى عدم ارتدائها لباس غير محتشم ” تيشورت و سروال الذجين “، و هو نفس لباس ماء العينين بفرنسا التي اراءكم في تورة عاطفية عشائرية دفاعا عنها ؟؟ وكيف التزمتم الصمت كذلك يوم طالب الشوباني الصحفية خديجة الرحالي بمغادرة البرلمان و هو مكان عام ، بدعوى أن لباسها غير محتشم ، وخاطبها بالقول : ” لباسك يمس بحرمة البرلمانية وعليك مغادرة القاعة ” ؟؟؟ كيف ساهمتم في حملة التشهير بالبرلمانية البامية السيدة نبيلة بن عمر و هي مستلقية و تضع حداءها جانبا، داخل قبة البرلمان و اليوم تدافعون عن القنديلة ماء العينين ؟؟؟
لماذا التزمتم الصمت حيال استخدام العنف المفرط واعتقال وسجن مناضلي الحركات الاجتماعية السلمية في الريف و جرادة وزاكورة …الخ ؟؟ الم يكن الامر يستعي اجتماع عاجل للأمانة العامة لجماعتكم ؟؟؟ لماذا التزمتم الصمت حيال اعتقال الصحفي حميد المهداوي ظلما و عدوانا ؟؟ الا يستحق الموضوع آنذاك اجتماع مستعجل للأمانة العامة للبيجيدي وانزال بشري الى قاعة محاكمته – كما فعلتم مع حامي الدين – حرصا على استقلال القضاء وحقوق المهداوي ؟؟ لماذا التزمتم الصمت بعد قرار اغلاق المساجد امام المعتكفين في شهر رمضان ؟؟ اليس الاعتكاف من السنن النبوية ؟؟ ام ان الامر لا يعنيكم مادام ان المستهدف في الدرجة الأولى هم عامة الناس و انصار العدل و الاحسان ؟؟
ان المر لا يملك وهو يشاهد ما يمارسه البيجيدي وانصاره من ازدواجية للمعايير وكيل بأكثر من مكيال إلا أن يشفق على هذه الجماعة من مصير بني إسرائيل، أو على الأقل يشفق على بعض رموزها وقادتها وانصارها الطيبين الشرفاء والنزهاء في أحسن الأحوال إذا سلمنا بحسن النية لدى العامة البعيدة عن مصادر القرار.
رسالة أخيرة لكل قيادات وانصار البيجيدي المتحمسين : اهدافنا تجاه الوطن و الشعب غير اهدافكم ورهاناتنا غير رهاناتكم واختياراتنا بعيدة بعد السماء والأرض عن اختياراتكم في الحياة. ومع ذلك دافعنا عنكم ووقفنا الى جانبكم يوم حاولوا اخترق الحيات الخاصة لبعضكم ولعبوا معكم بغير قواعد الديمقراطية – التي لا تؤمنون بها الا تقية – واحترام الاختلاف وتدبيره الديمقراطي. ووسائلنا في الممارسة السياسية غير وسائلكم ، وايماننا بالوطن غير ايمانكم … ورغم ذلك سندافع عنكم حسب المستطاع و قدر الامكان في ممارسة حقوقكم في التعبير عن رأيك بحرية و حقكم في التنظيم السياسي دون أن نحاول ان نمارس عليكم الاحتواء الاخلاقي و الوعط الديني كما تفعلون … لأننا ببساطة حسمنا اختياراتنا المبدئية في الاركان الاربعة المبدئية : الوطن فوق كل شيء و الوطن للجميع ، المنافسة الديمقراطية ،التعددية السياسية ،واحترام حقوق الانسان كما هي متعارف عليه محليا و كونيا .
• بقلم : محمد امنون
مناضل سابق في صفوف حزب التقدم و الاشتراكية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.