مولاي هشام بالمحكمة بالدار البيضاء وجها لوجه مع عبد الهادي خيرات

سوس بلوس
2012-09-18T00:28:26+00:00
الرئيسيةوطنيات
18 سبتمبر 2012
مولاي هشام بالمحكمة بالدار البيضاء وجها لوجه مع عبد الهادي خيرات

عاشت محكمة القطب الجنجي بعين السبع صباح يومه الاثنين 17 شتنبر 2012 حالة استنفار غير مسبوقة، كل الأجهزة الأمنية والاستخباراتية كانت حاضرة ووصلت الى المحكمة قبل انطلاق المحاكمة على الساعة التاسعة، كما تابعت “ذلك “كود”.

اليوم كل شي كان مختلفا في القطب الجنحي حتى أرضية المحكمة بدت نظيفة استعدادا لاستقبال أمير في سابقة لم تعتد في العدالة المغربية.

الأمير مولاي هشام وصل الى المحكمة  غير مرفوق بأفراد عائلته كما سبق ووعد. وصل بمعية مرافقيه ودخل مثل كل المواطنين إلى القاعة التي أحدثتها وزارة العدل للقضايا المرفوعة ضد الصحافة كما تابعت “كود” ذلك.

وقف الأمير بجانب عبد الهادي خيرات، فتدخل محامي الأمير عبد الرحيم برادة وأخبر رئيس الجلسة أن هذا ليس مكان موكله بصفته مشتكيا فجلس الأمير بالمكان المخصص للمحامين، وقبل رئيس الجلسة بالأمر غير أن طبيح محامي عبد الهادي خيرات رفض ذلك وقال إن هذا المكان مخصص للمحامين لا للمتقاضين وبدا منفعلا فغادر الأمير الفضاء

إمكانية الصلح قائمة
في بداية المحاكمة تقدم دفاع القيادي الاتحادي عبد الهادي خيرات، محمد طبيح بمجموعة من الدفوعات الشكلية، من بينها أن الشكاية التي وجهت للمحكمة من طرف الأمير هشام، لم تكن موقعة من لدن محاميه عبد الرحيم برادة، وبعض الأمور الشكلية الأخرى، ليطالب محامي خيرات بتأجيل المحاكمة إلى وقت لاحق، وهو الأمر الذي دعمته النيابة العامة من أجل ضمان محاكمة عادلة، ما دفع القاضي إلى الاستجابة لطلب التأجيل، في حين عارض محامي الأمير تأجيل الجلسة إلى يوم 1 أكتوبر، بدعوى أن الشكاية ضد عبد الهادي خيرات وضعت قبل حوالي شهر.

وسأل القاضي الأمير هشام بن عبد الله العلوي، إن كان باستطاعته القدوم إلى المحكمة خلال الجلسة المقبلة، فكان جواب الأمير أنه لن يحضر بسبب التزاماته خارج البلاد، ملتمسا من هيئة المحكمة أن ينوب عنه محاميه في الجلسة المقبلة. كما عرض القاضي الصلح بين الطرفين، وإمكانية الوصول إلى حل، فكان جواب محمد طبيح أن هناك توجها نحو إيجاد حل والبدء في إجراءات الصلح.

كود

عذراً التعليقات مغلقة