المفروص الاحتجاج وقول هدا بالبرلمان اين نواب سوس في البرلمان ولماد السكوت عن استهداف سوس من المخزن واعتبار سوس مزبلة لمري بها كل ماهو غير مرغوب فيه بالمدن الاخرى الخطير هوانه مدينة تزينتي مدينة صغيرة عدد سكانها صغير ويتم ترحيل لها هده الاعداد الضخمة جدا وعشرات الاف الافارقة هدا خطير جدا ويهدد بتغيير التركيبة الديمغارفية للمدينة بمعمى اصح هو استعمار اجنبي للمدينة ونفس الحالة تعيشها اكادير جميع الطرق محتلة من الافارقة واصبحو يشطلون عصابات تجرب اصحاب السياراتت على دفع المال بالقوة الى مصيره البصق عليه والشتم والتجمه ر حولهم وتكسير زجاج السرات هدا في غياب الشرطة بشكل متعمد اصبحت مدننا متل الزريبة جائ المخزن وفرغ حمولة الزبالة تم دهب لنعاني من الفوضى والروائح والجرائم وانزكان وغيرها من مناطق سوس لقد بلغ السيل الزبا على المخزن تحمل مسؤولية لمادا سوس بالتحديد داما وجه حافلات الافارقة المطرودين من طنجة وفاس وكازا هل المخزن يريد تنضيف هده المدن من العصابات الافريقية واغرق سوس بالمشاكل والافات الاجتماعية والازبال والاوساخ والعصابات الاجرانية وتغيير هوية منطقة سوس وتزنيجها لمادا المخزن لايرسل هؤلاء الافارقة لبن كرير والرحامنة او دكالة او العرايش او القنيطرة لمادا دائما سوس ولمادا مدينة صغيرة متل تزينت بل حتى بلدات في سوس تم رمي بها الافارقة متل تافورات الي هي ليست حتى مدينة بل مجرد بلدة الامر واضح المخزن يهين سوس وعلى جمعيات وبرلمانيين وشعب سوس عدم السكوت على هاد الغزو المنضم ومحو وتغيير هوية سوس العرقية بشكل منضم واستيطاني مفضوح