إلى شهداء الثلاثاء الأسود؛ أبناء زاكورة الحبيبة ومَـنْ معهم

سوس بلوس
اراء ومواقف
16 سبتمبر 2012
إلى شهداء الثلاثاء الأسود؛ أبناء زاكورة الحبيبة ومَـنْ معهم

ابن زاكورة، يا ابن أمي، نم هنيئاً في قبرك، ودع للزمان وحده الانتقام لروحك، أنت مَـنْ اعتبروك مذ ذاك الزمان السحيقِ السحيقِ مجردَ حارسٍ للتراب في ذاك المكان البعيدِ البعيدِ.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، لا تضجر، اهنأ بمرقَـدك الأخير، ولو بموتة شنيعة، لم تستحق عليها ولـو يوماً حداداً وطنياً، لا، ولا دعاءً مخصصاً منبرياً، شأن ضحايا وطنيين هنا وهناك.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، لا تلتفتْ لما يأتيك من أخبار عـن سبب موتك، واحتسب أمرك لخالق الحجر والبشر.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، أستسمحك عذراً؛ لأني اكتفيتُ بالنحيبِ صُراخـاً لمُصابك، أستسمحك عذراً؛ لأن التربة الشهباء، والصحراء الجرداء، والحرارة الحمراء، أخبرتنا من ذاك الزمان أننا من غير أهل هذا الزمان.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، كل سنة، بل كل فـرصة خلال السنة، تغفو وتصحو في تلك الطريق البعيدة البعيدة، وكأنك بعد تجاوزها بسلام مولودٌ جديدٌ.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، ما حاجتك للتعويض (لسورانس إن حصل!؟) عن حادث مقتلك، وأنت مُـزِّقتَ أشلاءَ، في صباح ذاك اليوم المشؤوم، ومَـرَّغَتْ صورَكَ معظمُ قنواتِ المعمور.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، فلتصرخ من هناك، ولتندد، عسى صوتُـك يغير صورة تلك المدينة، المحكوم عليها بالتهميش، وعلى أبنائها بالتبخيس.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، مَـنْ ترى مسؤولاً عن ضياع حياتك، تلك الطريق أم ذلك السائق أم هي نفسك ؟؟.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، لا تُتعب نفسَكَ بحثاً عن جواب، فالشمسُ لا يخفيها الغربال، لا هو ولا أنتَ، لا الطريق ولا حتى القدر قادرٌ على رد شبح الخطر.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، لا غلابَ ولا ربّـاح جرّب السير هناك، ولا هما ركِبا حافلةَ مِـنَ التي تطوي الطريق وتلامس السماء.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، لا يغيضك ما خلفته مدونة غلاب، ولا يهمك ما ذهب إليه رباح؛ الرائي بأن السائق هو المسؤول الأول والأخير فيما حدث، غير مشير إلى يد الباطرونة وعدم اهتمامها بحالة الحافلات.

دون استحياء أيضا لم يشر لوحشية تلك الجبال ووعورتها، ورفع يد الوزارة وتجاهلها. ومَـنْ مِنَ الوزراء يعلم أخبارَهـا، وهو لم يعبرها بالسيارة راكباً، أو مع الركاب في الحافلة مزدحماً، فـمَـنْ رأى وزار يعرف ما ترويه حكاياتُ الهبوط والنزول من مآسي، كثيراً ما تغافـل عنها إعلامهم غير الوطني. ولِـمَا يحكيها ؟، بل ولِـمَـنْ يحكيها، فمعظم سكان الجهات الثلاث يعتقدون زاكورة مكان خلاء، نعم هي كذلك في عُـرفِ المخزن، ولا تليق إلا لتأديب بعض الكبار، إذا اقترفوا جُـرماً في مدينةٍ محترمةٍ؛ بها مواطنون من درجة أولى أو ثانية، أما ساكنة زاكورة المساكين، فتعاظم الأمر عليهم، بين جو قائظ، وبلد ظالم، ومسؤول جائر (= كل المسؤولين الذين تعاقبوا على تسيير الشأن العام هناك، وساهموا في تقبير كل المشاريع التنموية، وعدم تحريك الحاجات السكانية؛ بما فيها المطالبة بتشييد نفق “تيشكا”).

ابن زاكورة، يا ابن أمي، لك أن تعلم أن تلك الطريق التي سطت على روحك، أولى لها أن تُهيكل بنفق طويل مذ زمن بعيد؛ كما حكت لي أرشيفاتُ التخطيط، لكن حصل معها مثل ما حصل معك، إهمالٌ وإسفافٌ، وتحويلٌ لرؤوس الأموال إلى آدميين مثلك، لم تعد الحافلاتُ (الطوبيسات أقصد) تليق بمقامهم، فـ”تْـرَامْواي” وحده يميزهم عنك، “ولتنطح رأسك على حيط” = بالدارجة: “شي ماصْوبوا ليه الطريق باش اوْصلْ اهلُوا البْـعادْ بآلاف الكيلومترات، شي تبرعُـوا عليه بترامواي”. أكثر من ذلك، ولأنهم يسايرون زمن العولمة، استوردوا القطار فائـق السرعة “التي جي في” بأموال صاروخية، أولى لها أن تذهب إلى تلك الجبال العالية، لتحفر بطنها، وتعيد لها الحياة، قبل أن تأتي على قرابة خمسين روحاً.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، أعلم أن روحك كانت ستشفع للمسؤولين عن القطاع، لو تداركوا أمر المصيبة، وأعلنوا مباشرةً باتخاذ قرار التغيير، والشروع في تشييد النفق الطويل، وحاسبوا كل من ساهم بشكل مباشر أو غير ذلك في ضياعك، أم أنهم شكلوا لجنة للتحقيق، ستقول كلاماً ينبئ بالتحقير، ويبرئ كل المسؤولين عن التدبير، ويُـسرِّحً من مرت على محطتهم الحافلة (خمسة براجات أو أكثر)، وهي تتجاوز عدد الحاملين دون توقيف، أو حتى تفسير، غير التفسير الذي يعلمه من يخالف القانون، في ظل وجوده، لكن دون مُـفـعّلٍ أو حسيب أو رقيب.

ابن زاكورة، يا ابن أمي، تمتع بعرض الطريق هناك، وانسيابِها، وانس الأيامَ وجِراحاتِهـا. هناك الطريق واحدةٌ، والجنةُ عرضها السمواتُ والأرضُ، لا الشمال غير الجنوب، ولا مُواطن غير مواطن. هناك العدلُ، فلا درجة أولى وثانية وثالثة (وابن الجنوب الشرقي درجته لا أدري !؟).

ابن زاكورة، يا ابن أمي، نم هنيئاً في قبرك، ودع للزمان وحده الانتقام لروحك، أنت مَـنْ اعتبروك مذ ذاك الزمان السحيقِ السحيقِ مجردَ حارسٍ للتراب في ذاك المكان البعيدِ البعيدِ.

عذراً التعليقات مغلقة