افتتاح الفضاء الترفيهي”عالم الدلافين”بمدينة أكَادير …أول مشروع ترفيهي سياحي من نوعه بالمغرب وإفريقيا. – جريدة سوس بلوس الإخبارية
Advert Test

افتتاح الفضاء الترفيهي”عالم الدلافين”بمدينة أكَادير …أول مشروع ترفيهي سياحي من نوعه بالمغرب وإفريقيا.

آخر تحديث : الإثنين 9 يوليو 2018 - 3:11 مساءً

افتتح بشكل رسمي، يوم الجمعة 6يوليوز2018 ،أول فضاء ترفيهي سياحي في”عالم الدلافين”ليس في المغرب وحده بل في إفريقيا على حد ما ورد في كلمة صاحب المشروع المستثمر الروسي.

ويهتم هذا الترفيهي بترويض”الدلافين”وتقديم عرض فرجوي على شكل لوحات كلها إثارة وانبهار لحركات تقوم بها الدلافين وسط مسبح لأزيد من ساعة زمنية،من طرف مروضين روس ينسجون علاقات حميمية مع الدلافين والفقمة بمجرد سماع صوت رقيق .

ويقام الفضاء الترفيهي على مساحة تتجاوز هكتارا من الأرض،يضم مسبحا من 430 مترا مربعا،ومدرجين يسعان لحوالي 620 متفرجا، وإدارة وشباكا ومقهى ومستودعا.

وتصل كلفة المشروع الذي أنجزه مستثمرون روس بكلفة 8 ملايين درهما ويعتبر الفريد من نوعه بالمغرب وافريقيا. ويَشغل في البداية حوالي 20عاملا مغربيا بالاضافة إلى عدد من المتخصصين الروس في هذا المجال.

وقد عبر صاحب المشروع،في كلمة له بالمناسبة،عن سعادته بإنجاز هذا الفضاء بمدينة جميلة وهادئة بجانب البحر،يتوافد عليها سنويا عددا كبيرا من السياح الروس للإستمتاع بالعروض الشيقة التي تقدمها الدلافين باعتبارها أكثر الكائنات البحرية ذكاءا.

وأكد المندوب الجهوي للسياحة بأكادير”عزيز فطواك”في تصريح خاص لجريدة الإتحاد الإشتراكي،أن فضاء”عالم الدلافين”يأتي لتعزيز السياحة الترفيهية بالمدينة،وينضاف إلى منشآت أخرى تتوفر عليها هذه الوجهة الشاطئية الأولى بالمغرب.

ومن ضمنها على سبيل المثال لا الحصر،منتزه التماسيح بجماعة الدراركة،ومنتزه وادي الطيوربقلب مدينة أكادير،وحديقة الألعاب الكبرى بالحي المحمدي.

بينما اعتبر القنصل العام الروسي بالمغرب إنشاء هذا الفضاء الترفيهي بأكادير يعكس جانبا من علاقات التعاون والصداقة والشراكة الاستراتيجية التي تربط بين المملكة المغربية وفيدرالية روسيا،والتي تم وضع أسسها خلال الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس لموسكو في مارس 2016،وزيارة الوزيرالأول الروسي دميتري مدفيديف للمغرب في السنة الماضية”.

في حين سجل القنصل الشرفي العام بأكادير”عبداللطيف عبيد”الأهمية التي يحظى بها المغرب عامة ومدينة أكاديرخاصة في السوق السياحية الروسية،مبرزا مدى الإقبال المتزايد للسياح الروس على المنتوج السياحي بوجهة أكادير لما تتوفرعليه من مؤهلات طبيعية مختلفة تتجلى أساسا في البحر والشمس وفي حسن الضيافة والاستقبال.

لكن الأساسي من كل هذا،يقول عبيد،هو أن المستثمرين الروس مرتاحون ومطمئنون لإقامة هذا المشروع بمدينة أكَادير،حيث قُدمت لهم جميع التسهيلات لإنجاز فضاء ترفيهي سياحي سوف يستقطب عددا لا يستهان به من سكان المدينة زوار المدينة وأيضا من زوارها من المغاربة والأجانب.

وتجدر الإشارة إلى افتتاح الفضاء الترفيهي”عالم الدلافين”تم في حفل رسمي ترأسه والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان ، أحمد حجي،والقنصل العام لروسيا بالدار البيضاء،أندري تسيبيركو، ورئيس مجلس جهة سوس ماسة،إبراهيم حافيدي،وعدد من الفاعلين في القطاع السياحي بأكَادير.

ع.الكامل

2018-07-09 2018-07-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سوس بلوس