شباط يقود من أكادير انقلابا على عبد الواحد الفاسي

سوس بلوس
2012-09-11T23:41:56+00:00
2012-09-11T23:44:56+00:00
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنيةسياسة
11 سبتمبر 2012
شباط يقود من أكادير انقلابا على عبد الواحد الفاسي

” انتهى الكلام، شباط أمين عام” تقول لائحة بلاستيكية نصبت اليوم الثلاثاء 11 شتنبر، بغرفة التجارة والصناعة حيث كان اللقاء الجماهيري الداعم لحميد شباط في انتخابات الامانة العامة للحزب. حميد شباط بدوره بدا واثقا من وصوله سدة الأمانة العامة، مؤكدا أن عهد التسليم بالتصفيق انتهى، وأنه زمن الديمقراطية بعد الحراك العربي وخروج دستور جديد.

علال الفاسي، زعيم كل الاستقلاليين، وهو الاب لنا  جميعا، يؤكد شباط، بل إن المناضلين يعتزون بقرابتهم بسيدي علال أكثر من أقربائه. يضيف المتحدث.

اللقاء حضره الكيحل  الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، وحمدي ولد الرشيد عن مدينة العيون، وزينب قيوح التي ألقت كلمة أعلنت فيها مساندة آل قيوح للمرشح حميد شباط. غلى جانب البرلمانيين باشتوكة وتاوردانت، واعضاء عن المجلس الوطني.

شباط  عبر عن انتسابه للأمازيغ من خلال أمه طامو من منطقة البرانس، وكشف عن كتيب وزع على العموم اعتبره عقد برنامج دون بالعربية والأمازيغية، ووجه انتقادات لعبد الواحد الفاسي الذي يستقوي بأبيه علال الفاسي، قائلا الفتى من يقول ها أندا وليس الفتى من يقول كان أبي.

وقد دخل حميد شباط مزهوا ليلة أول أمس إلى أكادير، يؤكد أنصاره، فقد خرج الأعيان من حيادهم الظاهري، ليعلنوا مساندة عمدة فاس في سباقه نحو الامانة العامة، ليلة أول أمس وحتى ساعة متقدمة من فجر أمس نظم علي قيوح عشاء على شرف شباط حضره، مفتشي الحزب بايت باها وتارودانت، ورؤساء الجماعات، وجميع البرلمانيين بالجهة  باستناء سعيد ضور المتواجد خارج الوطن، ومحمد يرعاه السباعي يؤكد مصدر استقلالي، الأعيان القوة الضاربة يؤكد المصدر قادوا انقلابا على الفاسي معلنين تاييدهم لشباط من بينهم  قيوح صاحب الوليمة، وسعيد كرم وبومكوك عن اشتوكة ايت باها، وحمدي ولد الرشيد بالعيون.

وعلم أن لقاء غذاء عقد بعد ظهر أمس الثلاثاء ببيت سعيد كرم باشتوكة ايت باها يجمع هذه المرة أعضاء المجلس الوطني، الذين سيكون دورهم حاسما في ترجيح كفة هذا الطرف أو ذاك انتخابيا لوصول دفة الامانة العامة.

مصدر من الموالين لعبد الواحد الفاسي شدد من جهته على أن عبد الواحد الفاسي سيقوم بحملته بسوس يوم الجمعة  14 من الشهر الجاري بخلاف ما يشاع من قبل الخصوم، وأن كل أعضاء المجلس الوطني بسوس والصحراء معه باستثناء تارودانت واشتوكة معقل قيوح وكرم، وأن  ما تبقى وفي لعبد الواحد الفاسي، و اعتبر المتحدث أن شباط تعجبه البهرجة والتجمعات الخطابية كأنه في حملة انتخابية برلمانية بينما عبد الفاسي، يتجه نحو أعضاء المجلس الوطني الهيئة المخول لها التصويت وحسم الأمانة العامة لهذا الطرف أو ذاك.  ويخاطبهم بالعقل ويستمع إليهم عوض أن يخطب فيهم. المتحدث  مع ذلك بدا منزعجا من خطوة  قيوح، ولم يعطي بخصوصها اي تفسير.

ومعلوم أن عدد أعضاء المجلس الوطني بجهة سوس  يصل 73 عضوا، وبجهات الصحراء 81 رقمان من بين  996 عضوا على المستوى الوطني، واعتبر المتحدث أن الصحراء برمتها مع الفاسي، باستثناء من أسماهم جماعة حمدي ولد الرشيد.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة