الليبرالية إلى أين؟ سبيلا وطارق وآخرون يجيبون في ندوة للمركز العلمي العربي – جريدة سوس بلوس الإخبارية

الليبرالية إلى أين؟ سبيلا وطارق وآخرون يجيبون في ندوة للمركز العلمي العربي

آخر تحديث : الجمعة 16 مارس 2018 - 1:17 مساءً

ينظم المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية  السبت المقبل ندوة وطنية بمشاركة محمد سبيلا، حسن طارق، عبد السلام الطويل، عادل حدجامي وحسن عبايبة ومحمد هاشمي. وتسعى الندوة التي يحتضنها مقر المركز بالرباط إلى العودة إلى النقاش حول الليبرالية باعتباره موضوعا ذو “طابع سجالي، ليس في العالم العربي وحده بل وفي العالم الغربي أيضا”.

وتستهدف هذه الندوة، حسب أرضية توصلنا بها، إلى طرح تساؤلات حول مدى الحاجة اليوم –بعد أفول النموذج الاشتراكي- إلى التبني الفكري والايديولوجي للنموذج الليبرالي لا فقط في صيغته الاقتصادية والسياسية بل أيضا في شقه الفكري والايديولوجي؛ وكذا التساؤل حول مصداقية الخجل والتردد في الاعلان عن تبني هذا الاختيار فكريا رغم أنه ماثل في الواقع الاقتصادي والسياسي.

ومن المنتظر أن يقارب المحاضرون أسئلة من قبيل: ما هي أبرز التيارات الليبرالية إذن؟ وكيف تلقاها المثقف العربي؟ وكيف أثرت في تجارب بلداننا سياسيا واقتصاديا وثقافيا؟ وكذا التساؤل هل هناك حاجة تاريخية تفرض نفسها اليوم للجرأة على تبني هذا النموذج الذي أبان عن جدواه التاريخية في عدد من البلدان المدعوة بالصاعدة؟

وحول أسباب اختيار موضوع الندوة تضيف ذات الأرضية أن “الحاجة ملحة الى الاعتبار من التجارب اللبرالية الناجحة فالمركز الذي نظم ندوات سابقة وأصدر عددا خاصا من مجلته “قضايا معاصرة” حول “آفاق الليبرالية في العالم العربي”عاقد العزم على مواصلة النقاش الفكري الجاد حول تلقي الليبرالية عربيا ومغربيا، وتأطير نقاش نقدي حول قدرتها على تقديم حلول للمشاكل التي تعيق تقدم وازدهار بلدان المنطقة.

 يذكر أن المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية مؤسسة بحثية علمية عربية تأسست بالرباط من طرف ثلة من الباحثين حيث تمكن منذ تأسيسه من تنشيط الحركية الثقافية العربية و المغربية من خلال احتضانه عددا من المحاضرات والندوات المحلية والدولية كان أبرزها سلسلة آفاق الدولة  المدنية كما استضاف عدد من الشخصيات الأكاديمية والمدنية العربية والدولية وعدد من وجوه المشهد الثقافي العربي من تونس والجزائر وسوريا وفلسطين والعراق وغيرها.

 

2018-03-16 2018-03-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سوس بلوس