إيض إناير يحتفل بالحسنية وبملكة الجمال، ويكريم الفنانين الأمازيغ – جريدة سوس بلوس الإخبارية

إيض إناير يحتفل بالحسنية وبملكة الجمال، ويكريم الفنانين الأمازيغ

آخر تحديث : الخميس 11 يناير 2018 - 1:24 مساءً

أكادير: إدريس النجار

يحتفل الأمازيغ بالمغرب كما بدول مجاورة يوم 12 يناير من كل سنة ب” إيض إناير”  وتعني بالأمازيغية ” ليلة يناير” في إشارة لشهر يناير، حسب التقويم الفلاحي  الذي يؤرخ اجتماعيا للتقاليد الفلاحية التي سادت المجتمعات الأمازيغية القديمة، وسياسيا يؤرخ لوصول الملك الأمازيغي شيشينق أو شيشونغ إلى سدة الحكم بمصر القديمة، في معركة دارت وقائعها على ضفاف نهر النيل مع الفراعنة، فتولي الأمازيغ سدة حكم مصر الفرعونية من خلال الأسر الثانية والعشرين ، والثالثة والعشرين والرابعة والعشرين.ويشير المؤرخون أن منطقة “سيوا ” بمصر مازالت  تحيي طقوس هذا النصر الأمازيغي.

العصيدة لتخليد انتصار شيشونغ بمصر

الأمازيغ جعلوا من انتصار شيشونغ تقويما لهم، ويحتفل أمازيغ المغرب خلال هذه الايام بالسنة الأمازيغية 2968 من خلال مجموعة من الأنشطة والأفراح تشمل المدن والقرى، تختلف مظاهرها من منطقة لأخرى حسب الإمكانيات المادية والتنظيمية المتوفرة لدى كل واحد منهم، القاسم الرئيسي بين كل واحدة منها هو تناول العصيد أو ” تاكلا ” بالتعبير الأمازيغي وإعلان مظاهر الفرح خلال تلك الليلة من خلال أحواش، وتنتهي الأكلة بالتضرع إلى الله بأن يسود الرخاء خلال تلك السنة الفلاحية وأن يعم الرخاء من خلال سنة مطرة، يهنؤون عند انهاء الحفل صاحب الحظ، الذي يعتر على نواة تمرة ” أغرمي ” محشوة وسط العصيد أثناء الأكل الجماعي في طبق واحد، أو أن تكون من نصيبه عند توزيع الأكلة في صحون فردية.

مظاهر الاحتفال في العصر الحالي، خرجت من البيوت، ومن جماعات ّ الدوار ” لتتخذ مظاهر تنظيمية من قبل جمعيات محلية، تنظم حفل تاكلا، وتعلن الفرح الجماعي وتهنئ صاحب الحظ الذي يعثر على أغرمي بمنحه جائزة وإعطائه كلمة ليعبر عن متمناياته. بأكادير وعموم سوس، مئات  الجمعيات تستعد مند مدة لتنظيم حفل إيض إناير، ونكتفي هنا بالوقوف عند ثلاثة نماذج بارزة دأبت على تنظيم ثلاث احتفالات كبيرة تستقطب مئات المتابعين.

تبعمرات تطلق الشهب وتحتفل بالحسنية

خرجت الفنانة الشعبية فاطمة تبعمرنت من الطقوس الشعبية البسيطة، التي كانت تحضرها خلال فترة الطفولة والشباب، لتصبح من بين أوائل منظمي حفلة السنة الأمازيغية، بأكادير بعدما نظمتها لسنوات بمدينة تيزنيت،

اختارت جمعية تايري ن وكال تكريم فريق غزالة سوس ” حسنية اكادير ” خلال امسية فنية بمناسبة الإحتفال براس السنة الأمازيغية يوم الجمعة المقبل في سهرة كبرى بشاطئ أكادير والتي ستعرف مشاركة ألمع نجوم الأغنية والفن الأمازيغي احتفاء بالسنة الأمازيغية وببطولة الخريف التي أحرز عليها  الفريق السوسي، ومن بينهم الفنان أحمد أماينو والرايس سعيد أوتاجاجت ومجموعة العربي امغران بالإضافة للفنانة فاطمة تاشنوكت، والكوميدي رشيد اسلال وفرق متعددة، وستنتهي الليلة بإطلاق السهب الاضطناعية بساطئ أكادير بنفس الطريقة التي أطلفت بها مند ايام احتفاء بالسنة الميلادية. تظورت مظاهر الاحتفال من إضاءة الأمكنة بالسموع لتبلغ إضاءة اليماء بالشهب..

و اختارت جمعية تايري ن واكال ” حب الأرض ” تكريم مجموعة من الشخصيات في مجالات مختلفة. فوقع الاختيار على الدكتور عمر حلي، رئيس جامعة ابن زهر شخصية لهذه السنة اعتبارا منها أن الرجل “قدم  خدمات جليلة للعلم والمعرفة والأمازيغية بعموم الجنوب المغربي” أما في الجانب الاقتصادي فقد وقع الاختيار على رجل الأعمال مصطفى مشارك لنيل جائزة احمد أولحاج أخنوش وفي المجال الفني فقد عادت جائزة امبارك أولعربي للفنان رشيد أسلال.

لكل سنة أمازيغية ملكة جمالها

خرجت الأمازيغيات من جلباب الاحتفالات المغلقة بإيض إناير إلى الاضواء، فاخترن أن تكون متوجات بالجمال خلال هذه الفرحة الجماعية، من خلال تتويج واحدة منهن بلقب ملكة جمال الأمازيغ، الفكرة جسدها على أرض الواقع بسوس، الشاب الريفي محمد المومن رئيس جمعية إشراقات، وخلال هذه السنة ينظم الدورة الخامسة، ويسعى مستقبلا لأن يحتفل بالجمال الأمازيغي، في لية السنة الأمازيغية،  بتوسيع رقعة المشاركة لتشمل كل الوطن ومنه تتمدد الفكرة لتسجد مستقبلا العمق الأفريقي الأمازيغي.

ستخضع المتسابقات يوم الاحتفال 20 يناير المقبل، لمسابقة الجمال واللباس الأمازيغي الذي ستختاره كل منهن، بعد أن اجتزن اختبار الثقافة واللغة الأمازيغية، ويكون التصويت من طرف لجنة التحكيم بنسبة 80 في المائة أما الجمهور فله نسبة 20 في المائة.

متسابقات هذه الينة اللواتي وصلن النهائي تتراوح أعمارهن بين 19 و29 سنة، منهن التلميذة، المجازة، الطالبة، المصممة، والموظفة…يخضن تجربة مختلفة باختلاف مناطقهن، وأملهن الفوز باللقب أو بلقب الوصيفة الأولى أو الثانية. حفلة التتويج ستكون بأحد دور الضيافة سيحضرها سبعمائة مدعو سيقومون بالتصويت على المتسابقات، لمعرفة من تكون الملكة، وسيتناول طبق تاكلا على إيقاع الفرح الجماعي، إلى جانب تكريمات، واعترافات ومفاجآت أخرى.

الأطباء يحتفلون بإيض اناير بطريقتهم

جمعية تاليلت للمساعدة الطبية للفنانين تخلد بدورها هذا الحدث الامازيغي بطقوس جد متأصلة في التاريخ الامازيغي ترتبط بالوجدان و الهوية بشكل يربط حاضر الحدث وتطورات الثقافة الامازيغية و مكوناتها الثقافية ،مع ما يرمز إليه التخليد للحدث الامازيغي،وذلك يوم 13 يناير المقبل بأحد قاعة الحفلات بأكادير, وأكد الدكتور محمد هيو ،رئيس الجمعية لوسائل الاعلام ،أن جمعيته ارتأت جمعيته دأبت على إحياء هذه الذكرى منذ سنوات ، ،وجعلها فرصة لتجديد آلية عمل الجمعية خلال السنة الجديدة .وأضاف إن الجمعية تعمل جاهدة لترسيخ رأس السنة الأمازيغية ،عيدا وطنيا والذي يصادف 13 يناير من كل سنة ،ويوم عطلة مؤدى عنه .

إوقد إرتأت الجمعية أن تكرم هذه السنة كل من الرايس ،محمد أجوجكل ،الفنان عبد اللطيف عاطف ،الرايسة فاضنة تزكيت ،إضافة إلى الفنان حسن العاتي ،الرايس مولاي احمد إحيحي ،الكاتب و الرسام عبد الله أوريك ،الأستاذ محمد أكناض ،الفنان حسن باديدة والرايس الحسين زازا

2018-01-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سوس بلوس